الأحد, فبراير 25, 2024
Dawen APP
الرئيسيةمقالاتخالد أمين يكتب: عن السحر وضباب لندن وما رآه شيرلوك هولمز

خالد أمين يكتب: عن السحر وضباب لندن وما رآه شيرلوك هولمز

ببطء، بتثاقل، وبكل حرص.. مد هيركيول يده والتقط قدح الشاي بطرف منديله الأبيض، لوهلة تابعته عين شيرلوك في شيء من الاهتمام قبل أن يعود الأخير لاكتئابه وكسله. كان المحققان الأشهر في العالم يجلسان قبالة بعضهما البعض.

شيرلوك هولمز.. هيركيول بوارو

طالعت أعين بوارو -وهو يرشف من قدح الشاي بحرص كي لا يفسد شاربه المهندم- صور تذكارية لشيرلوك معلقة على الحائط المزين بثقوب الرصاص من مسدس هولمز، نحن نعلم أن هولمز عبقري مجنون يعاني من الكسل والاكتئاب وفي نوبات غضبه يطلق الرصاص على جدار بيته قبل أن يعزف الكمان ويدخن الغليون وأحيانًا الهيروين والأفيون، هذا هو الجانب المظلم من هولمز، الجانب الشهير هو عبقريته في الاستنباط والتحليل من الأدلة المادية، على خلاف هيركيول بوارو الذي لا يحتاج لعدسة مبكرة أو ملاحظة الطبشور الأبيض على كتف المتهم لأنه يستخدم علم النفس وتحليل الشخصيات لحل الجرائم.

يمكن القول إن أغاثا كريستي قد قدمت هيركيول بوارو للعالم كردة فعل لشخصية شيرلوك هولمز، وعلى خلاف آثر كونان دويل، اعتمدت أغاثا في رواياتها الطويلة على الحبكة والنهاية المفاجأه مع الرومانسية والدفء الإنسانسي في تقديم الشخصيات بالإضافة لحس الدعابة والمغامرة ولم تخف أغاثا من المخاطرة بتقديم أشياء مظلمة وصادمة كذلك، وكل هذا جعل لرواياتها سحر خاص يفسر سبب نجاحها المهول منذ آونة صدورها للحظتنا تلك، طبعًا لأغاثا محققة أخرى هي مس ماربل العجوز التي تحيى في قريتها الصغيرة وترى مس ماربل أن تلك القرية انعكاس للندن والعالم، فكل ما يحدث في العالم يحدث في قريتها لأن الطبيعة البشرية واحدة على حد قولها، لعل أشهر روايات مس ماربل هم جثة في المكتبة، الخصم، والمرآة المكسورة، آه وأيضًا قطار الرابعة من بندغتون.

هناك روايات مستقلة بدون بوارو ولا ماربل مثل التحفة الفنية لأغاثا “وعندها لم يبق أحد”، والتي كانت أساسا لنوع كامل من الأفلام يدعى الجيالو والذي اكتسح السينما الإيطالية والعالم، الجيالو هي أفلام رعب فنية جدًا تعتمد على حبكة من فعلها في قصص أغاثا كريستي، وتمزج هذا برعب إدجار آلان بو روبرت بلوخ -مؤلف سايكو أو نفوس معقدة- أي أنهم يظهرون الجريمة والعنف ويضيفون عنصر التشويق و الكابوسية لعنصر الغموض والمفاجأة في روايات كريستي، وذات مرة قام المخرج العبقري داريو أرجينتو بمزج قصص أغاثا كريستي والمؤلف الأمريكي رايموند تشاندلر سويًا في إطار مرعب بفيلم “القطة ذات المخالب التسعة”.

ما أتحدث عنه هنا هو ترابط وإلهام الفن وكيف أن كل تفصيلة بسيطة تقود لأخرى في هذا العالم المجنون والساحر.. قصص شيرلوك نفسها التي كتبها كونان دويل كانت تعتمد على شخصية شيرلوك المبهرة وطرقه في الاستنتاج، لكنك لن تجد الكثير من الحبكة والشخصيات، هي قصص كلاسيك بحق، ولذا ما فعلته أغاثا كريستي -ملكة الجريمة المتوجة- هو تطوير أدب “من فعلها”؟ لمرحلة أدبية متكاملة.

لا يجب أن ننسى عبقرية كونان دويل أيضًا وأن هناك كتاب يدعى فن الاستنباط عن طريق شيرلوك في التحليل وهذا الكتاب يدرس في اسكتلنديارد للحظتنا تلك، أي أن كل رجال الشرطة الإنجليز يقومون بدراسته، ورغم كونه رجل علم وأمير المنطق والاستنباط إلا أن كونان دويل كان مهتما جدًا ومؤمن بالروحانيات بل وأنه كتب عدة قصص رعب في المجال مثل مثلث برمودا وغيرهم وقضى عمره يزور البيوت المسكونة ويبحث في علوم ما وراء الطبيعة.

والآن لنعد لهذا اللقاء بين بوارو وهولمز

وضع بوارو قدح الشاي جانبًا بحذر فتأفف هولمز وقطع الصمت أخيرًا: يا إلهي يا رجل، أنت مصاب بوسواس قهري منذ طفولتك، تصاحبك الأنا النرجسية الخاصة بك، لكن رغم غرورك أنت تمتلك قدرة عجيبة بها تناقض وهي أنك تتعاطف مع الآخرون وتتبنى وجهات نظرتهم العاطفية، الضحايا بالأخص، انظر إليك.. رجل شرطة بلجيكي صغير الحجم وعجيب الشكل تحول فجأه لمحقق خاص، ويدعونك بأفضل محقق في التاريخ، هذا محض هراء، كلانا نعلم أني الأفضل، ساعة يدك لا تخصك، هي هدية من أخيك الذي توفي في الحرب، أنت تعتني بشاربك لأنك تخفي ندبة أصبت بها في الحرب أيضًا، وهناك ساعة ذهبية بها صورة فتاة في جيبك، حبيبتك التي لم تحصل عليها أبدًا وبسببها تركت بلجيكا وأتيت لندن.

تعتقد أنك عالم في مختبر ينظر للبشر من خلال مجهر ويراقب سلوكهم ليحل مشاكلهم الصغيرة، حذائك الأنيق هذا الذي ابتعته من شارع بوند، اعتنائك به عادة استمررت بها منذ طفولتك لأن والدك السكير كان يلطخه دومًا، أنت كتاب مفتوح يا بوارو، حتى وأنا مكتئب، حتى وعقلي لا يعمل بطريقته القديمة، فأنت مجرد رجل عادي يزورني في بيتي محاولًا معرفة سر اكتئابي.

ببطء، وعلى انعكاس حدقتي هولمز ابتسم بوارو قبل أن يقول بلكنته الفرنسية: لقد ابتعت تلك الساعة خصيصًا قبل أن أصعد إليك، الحذاء يلمع لأني نظفته في الشارع بعد مروري في الوحل، لا توجد ندبات من الحرب أخفيها خلف شاربي، ونعم لقد ابتعت الساعة كي اشتتك. أخي، وهو توأم مطابق لي بالمناسبة، لا يزال على قيد الحياة.. ولم أحب ولا مرة واحدة في حياتي، الحب هو اللغز الأعظم بالنسبة لبوارو، واللغز الأعظم الذي لن أستطيع فك طلاسمه أبدا.

تراجع هولمز في مقعده وانتصبت قامته.. طرق بإصبعه على المنضدة وتابع بوارو: آه ها قد حصل المحقق البلجيكي على اهتمام منسيو هولمز أخيرًا، أنت لم تخطئ في حياتك من قبل، ولا حتى مع خصمك اللدود موريارتي، والذي أرى له صورة على الحائط، كلاكما تتصارعان قرابة حافة شلال نهر غاضب، هل التقط واطسون لكم تلك الصورة في لحظة صراعكم الأخير؟ على أي مناسبة، نعم، أنت قد أخطأت.
وبلهجة انتصار أردف بوارو: هيركيول بوارو ليس بكتاب مفتوح للمنسيور هولمز، لقد شتتك وخدعتك بأشيائك المادية كطريقة الملبس والساعة وكل هذا.. والآن دعني أجيب أنا السؤال المهم يا منسيور، هل خدعتك وتفوقت عليك لأني الأذكى أم لأنك مكتئب؟

لم يرد هولمز، ولكن بريق عينيه تزايد، وإزاء هذا اتسعت ابتسامة بوارو أكثر.. وقف هولمز ببطء، اختفى قليلًا ثم عاد مرتديًا معطفه الطويل، قبعته، بينما الغليون في فمه، وقف وعزف الكمان قليلًا عاود الجلوس وأشعل الغليون.

-جئت تبغى التحدي يا بوارو
شعر بوارو بإهانة فورية لرفع الكلفة بينهما وأحمر وجهه، لا أحد يدعوه بوارو دون لقب، لكنه نفض غضبه بعيدًا رغم إحمرار وجهه، وأجاب: جئت أبغى الحقيقة

ظل هولمز ينظر إليه

-والقليل من التحدي
أخذ هولمز نفس طويل من الغليون ونفثه باستمتاع قبل أن يقول: أنا حللت عشرات القضايا هنا وأنا جالس هنا في بيتي دون حاجة لي بالخروج، واطسون يحكي لي التفاصيل فأتخيل وأضع كل شيء في مكانه الصحيح داخل قصر الذكريات بعقلي، هذا المكان الخاص الذي أحيا بداخله، ولا أحتاج لشيء آخر، أنا أمتلك خيالك يا بوارو، أستطيع تخيل عقلية القاتل ودوافعه، لكن الحقائق المادية هي الأساس الوحيد للإدانة.

-كلا، الحدس والإحساس أيضًا أسس صحيحة

-هذا هراء، أنا عملي وأنت عاطفي يا بوارو.. عاطفي ومغرور ووجهك يكاد ينفجر لأني أناديك باسمك المجرد

-هل حقًا تريد التحدي يا منسيور هولمز؟ حسنا تفضل

انطلقت أعين هولمز تتفحص بوارو بطريقة مختلفة تلك المرة، كأنه يلتهمه قبل أن يقول بسرعة خارقة كأن هناك شحنة كلام لا نهائية بعقله: أنت تحيا مع خادم لك يدعى جورج، المنديل في جيبك جواره إيصال ابتاعه جورج، إذن فهو ابتاعه لك، وعليه هو خادمك وليس صديقك، أما صديقك هو جندي سابق مخلص لك ومنبهر دومًا، مثله مثل جون واطسون، لكنه لا يعيش معك، على خلاف واطسون فهو ليس رفيق سكنك، كلا، أنت لن تتحمل الصحبة الآدمية وأن يفسد أحد نظام بيتك، أنت تعتني بشاربك لأنك..
نظر إليه بوارو منتظرًا

تابع هولمز: لأنك ببساطة تحب أن تعتني به، وأنت قد واجهت كابوسا مؤخرًا، تحاول التعافي منه، ظلام مس روحك، خلال رحلة قطار ما، رحلة استغرقت دهور من الزمن، لأن سمرة بشرتك تقول إنك ذهبت للشرق، في قطار بالطبع فأمثالك لا يحبون فقدان السيطرة على محيطاتهم الخارجية ولهذا سوف استبعد الطائرات رغم أنك تستقلها للضرورة فحسب، ولسوف تحاول دومًا تجنب دوار البحر في الباخرات، ربما فضولك سيقودك لرحلة نيلية واحدة، ولذا أنت ذهبت في رحلة بقطار الشرق السريع، وقد حدثت جريمة مروعة هناك، شيء صدمك أنت شخصيًا، لم تكن مجرد جريمة قتل عادية يا منسيو بوارو أليس كذلك؟

ظل بوارو صامتًا، شحب وجهه قليلًا كأنه يتذكر رحلته في قطار الشرق السريع، قبل أن يبتسم للاطراء في “منسيو بوارو”.. ثم قال في النهاية مصفقًا بطرف يديه: برافو منسيو هولمز.. أنت لا زلت تمتلك عقلك الاستنباطي

-وأنت لا زلت تمتلك عقلك التحليلي

لاحظ بوارو أن نبرة التحدي قد زالت من هولمز، وأن الشغف والحماسة من التحدي قد أعادوا له طاقته، وطبعًا بوارو يعلم أن تلك حالة مؤقتة لمن هم مصابون بالاكتئاب الإكلينكي مثل هولمز الذي سرعان ما سيتغير مزاجه ويعود للاكتئاب فور انتهاء التحدي العقلي، وفكر بوارو: أحيانا يكون الظلام هو دومًا ضريبة العقل الذي يمتلك روح خيل جامح.

امسك بوارو بقدح الشاي مستخدمًا المنديل، رشف منه رشفته الأخيرة ثم قال: أنت مكتئب لأنك قد رأيت شيء ما مستر هولمز، واسمح لي أن اقول مستر بدلًا من منسيو، أنت مكتئب لأنك قد رأيت شيء ما.. جعلك تشعر أن كل الأمور لا تستحق، شيء أفقدك المعنى خلف كل شيء، شيء جعلك تفكر بطريقة فلسفية وأنا أعلم أنك لا تهتم بالفلسفة، أنت حتى لم تكن تعلم بشأن دوران الأرض والشمس والكواكب، عقلك يرى كل شيء لكنك تخزن المعلومات التي تهمك فحسب، داخل عقلك توجد المرأة، آيرين آدلر، المرأة الوحيدة التي هزمت شيرلوك هولمز، ويوجد خصمك اللدود، بروفيسر الجريمة جيمس موريارتي، ويوجد واطسون.. توجد لندن.. ما الذي حدث يا مستر هولمز؟ هل حاولت حل لغز جاك السفاح وكانت الإجابة صادمة؟ هل اتضح أن جاك السفاح هو الملك؟ أم أنك قد كشفت أسرار مؤامرة عالمية عظمى؟ ما هو سبب اكتئاب شيرلوك هولمز

-لقد تلقيت زيارة من ه.ج ويلز
قالها هولمز وبدون تعبير وجه

-ماذا؟

-كما سمعت، وقد أراني آلة الزمن الخاصة به، لقد رأيت المستقبل يا منسيو بوارو، ذهبت لعام 2023 ورأيت المستقبل، هل تعلم ما الذي وجدته في هذا العالم الأخرق السخيف؟ هل تعلم ما هو مستقبلنا؟ شعارهم “لا تفكرون” لقد كشفت أسرار مؤامرة غبية من البشر، لقد قتلوا الخلايا الرمادية المسئولة عن التفكير، لقد رأيت مستقبلنا وهو عالم بلا فان كوخ.. انس موتسارات.. ولا تفكر في بتهوفن.. لا يوجد أثر لابن سينا أو ابن خلدون، لا يوجد مفكرون يحاولون اكتشاف وتغير الأمور مثل تسلا وأديسون، لا يوجد شيء، لقد فقدوا شغف الاختراع والابتكار، كل شيء تغير عن حاضرنا عدا شيء واحد لم يتغير ولم يتطور وهو الفصل المدرسي، نفس الطبشور اللعين والتلقين السقيم، البشر معهم أدوات ملتصقة بهم تدعى هواتف محمولة، تريهم منشورات ومقاطع فيديو خرقاء تحولهم لقطع خردة خاوي العقول، انس شكسبير وألف ليلة وليلة، لم يعد أحد يهتم بآينتشاين وأسرار الفراعنة والعرب والأغريق، لم يعد أحد يتحدث عن المتنبي أو هوميروس، لا يوجد تشارلي تشابلن أو أورسن ويلز أو هيتكشوك في السينما ليقدمون أحلاما ساحرة، كلا، لا يوجد سوى الهراء والعبث، لقد رأيت المستقبل وهو عالم لو صدم فيه أحد مارً بسيارته سيخرج منها ويركله لأنه آذى سيارته، أنه عالم بلا منطق، لو احترق أحد في الشارع لصوروه بهواتفهم لكي يحصلون على تفاعل، هم لا يعتمدون على المكتبات أو المسرح لتغذية عقولهم بل يلجئون لمنصات اجتماعية إدمانية لا تقدم لهم سوى كل ما هو سلبي ومبتذل، أنه عالم فقير الروح وخاوي العقل، متشردون يحيون في الشارع أسفل إعلانات منتجات باهظة الثمن وقصور، العالم قد فقد السيطرة على ذاته، وكل شيء ينتهي ببطء، هذا ما رأيته، وهذا سبب اكتئابي.

انتهى هولمز من الكلام وأغمض عينيه قبل أن يأخذ نفس عميق من الغليون بعد أن ملأه بالأفيون في حين غمغم بوارو بصوت واهن: اعطني بعض الوقت للاستيعاب والتفكير..
ثم أضاف بوارو بعد نفس عميق وعدد من الدقائق: لقد أعتقدنا أن العالم سينتهي بعد الحرب الكبيرة.

-يا صديقي البلجيكي، أنا لا أتحدث عن حروب عالمية، ولا حرب نووية ولا هتلر، أنا أتحدث عن عالم فقد السيطرة على نفسه وسبب نهايته ستكون الغباء وليس المجاعات والحروب ولا حتى الفيروسات القاتلة أو الزومبيز

-الزومبيز؟

-سوف أشرح لك معنى الكلمة فيما بعد يا بوارو

-من الواضح أنك تعلمت الكثير خلال رحلتك
بصوت واجم أجاب هولمز وهو يدفن يديه في وجهه: رأيت ما لم يكن لي أن أراه أبدًا

امتقع وجه بوارو ونظر أرضًا بدوره ثم تمتم: لو كان هذا هو المستقبل فهذا يلغي معنى أي شيء نفعله الآن، تلك هي الحقيقة البسيطة.
ثم أضاف بوارو بطريقته المعتادة في التحدث عن نفسه بصيغة الغائب: لقد أتى بوارو لمعرفة سبب اكتئاب هولمز ولم يخطر بباله أن الاكتئاب سيكون معديا.. لا يوجد معنى لشيء إذن مع مستقبل عبثي كهذا.

-كلا

أتاهم الصوت من جوارهم، والتفت الاثنان للزائر غير المتوقع، شاب وسيم يرتدي حلة بيضاء بها وردة أعلى سترته الأمامية، ذو شعر أسود مصفف بعناية، وهناك لفافة تبغ تتدلى من فمه، تقدم الفتى للأمام وجذب مقعد ليجلس جوارهما دون استئذان..
بدهشة قال بوارو: منسيو عليك أن تعرف نفسك، من الوقاحة أن تقتحم جلستنا كهذا و..

-الاسم هو بوند.. جيمس بوند.. أول شخصية روائية في عالم الجاسوسية، وبسبب إيان فليمنج ظهرت عدة روايات جاسوسية مثل قصص جايسون بورن وأدهم صبري بل البعض يزعم أن لي القليل من التأثير على سلسلة جاك ريتشر للمؤلف لي تشايلد.

-لكني سأزعم أني لم أكن ناتج مباشر لك
قالها أدهم صبري وهو يسير بتؤدة، مرتديًا حلة سوداء، كهل وسيم أشيب الفودين قوي البنية، جذب أدهم مقعد وجلس بدوره

ابتسم بوند ولم يعلق، فصاح بوارو: من أين تأتون؟

-أتينا لنفس سبب مجيئك
قائل العبارة كان أوليفر تويست، شخصية تشارلز ديكنز الشهيرة، الطفل الذي تحدى قسوة لندن بمفرده، وجواره وقف هكلبيري فين، صديق توم سوير في كتب المغامرات الخاصة بـ العبقري مارك توين.. فهم بوارو ما يحدث ونظروا جميعًا لهولمز، الذي لم يبدو أنه قد لاحظ وجودهم.

-سنظل دومًا هنا يا هولمز.. لن ينسونا أبدًا

قالها بوند، فهمس هولمز: لقد قتلوا شخصيتك في الفيلم الأخير والممثل الذي كان يؤديك كان غاية في السوء
حافظ بوند على ابتسامته وقال: مجرد كبوة صغيرة، سوف نعود، العالم بحاجة إلينا.. إليك وإليّ وإلى بوارو وفين وتويست وصبري، العالم بحاجة لـ أرسين لوبين ولـ كارم العدوي

-لديهم الأبطال الخارقين الآن

-ولكن دون حكاية ولا شخصيات، دون مغامرة حقيقية، الأبطال الخارقين امتداد لحكايات الأغريق ومستلهمين منا في نهاية المطاف، بوارو يقابل هولمز مثل لقاء باتمان بـ سوبرمان وأنت تعلم هذا

-السينما تحتضر في عالمهم

-وماذا عن القراءة؟

-تقاوم للحظة الأخيرة

-سوف تنتصر القراءة، هي مصدر كل الخيال، ومنها سيعود المسرح والسينما والأوبرا والموسيقى، أنت رأيت المستقبل وهو عصر مظلم، لكن تذكر أن العصور المظلمة السابقة أتت لنا بشكسبير.
هنا انضم إليهم رجل متوسط الطول يرتدي العوينات، عيناه شاردتين، رجل مسالم ومتواضع تبدو عليه إمارات الخجل، لكنه يمتلك كاريزما لا خلاف عليها، أجال الرجل بناظريه بينهم ثم ابتسم قائلًا: لكم تمنيت هذا اللقاء، سوف ننجو ولسوف يتذكرونا.
لن ينسوا الإلياذة، ولا ملحمة جلجامش.
ولسوف يتغنون بأبيات ألان بو والمتنبي.
سيقرأون ويذهبون للمسرح والسينما ولسوف تلتحم الموسيقى بأرواحهم.. لأننا سنظل دومًا هنا، وسيظل دومًا من يتذكرنا ويتحدث عنا، هذا هو إرثنا.. فابتسم يا هولمز.

هنا، وأمام عيني بوارو المندهشتين، ابتسم هولمز.. التفتوا بعدها جميعًا صوب الزائر صاحب العبارات الأخيرة وهناك شبح ابتسامة تتلاحى على وجوههم، ثم رفع بوند حاجبيه متسائلًا..

-آه نسيت أن أعرف نفسي
لوح الرجل بيديه مردفًا: تلك عادة سخيفة لي، دومًا أنسى.. اسمي هو توفيق.. أحمد خالد توفيق.. وبكم أنا سعيد ولكم قلبي يطرب.

استرق الرجل ذو النصف وجه النظر لنافذة شقة هولمز في بناية 44 بشارع بايكر، ثم ضم الرجل ياقة معطفه وهو متكور حول نفسه فوق سطح تلك البناية المتآكلة القابعة وسط ضباب وبرد لندن، هنا سمع الرجل شيء يتحرك من خلفه فالتفت ببطء وعينه السليمة تتسع في ترقب.. أتاه صوتا ساخرا من الظلال المحيطة به.

-السيد هايد يختبئ كعادته ويتلصص، يتخوف من تحالف هولمز وبوارو، ولكن ما الذي يخشاه هايد؟ أن يكتشفوا حقيقة أنه الطبيب المبجل جيكل، الذي يتعاطى المصل كل ليلة ليتحول للحيوان الشهواني بداخله الذي يجول حرًا ليرتكب كل الآثام؟

خرج صاحب الصوت من الظلال وانعكس الضوء على وجهه وهو يضيف مبتسمًا: أم أنك خائف من احتمالية اكتشافهم لحقيقة أن مستر هايد هو في الحقيقة جاك السفاح؟
زئر مستر هايد وهو يتراجع للخلف كحيوان وقع في مصيدة، فرفع صاحب الصوت يده مهدئًا وأردف: لا تقلق هم يتناقشون بصدد شيء آخر، شيء فلسفي لا علاقة له بالدم والأحشاء التي تحيا أنت من أجلها يا هايد، دعهم يتناقشون، دعهم يتحدثون، لا شأن لنا بهم الآن.
همس هايد بصوت أجش: من أنت أيها الغريب؟ وما الذي تريده؟

ابتسم صاحب الصوت ولم يرد، فقط رفع عبائته كساحر يقدم عرضا مسرحيا، وانحنى أمام جمهور وهمي قبل أن يعتدل قائلًا: الاسم هو بلايك، وليام بليك.. المهنة شاعر إنجليزي، ووما أبغاه لهو اصطحابك معي لمكان بعيد وناء بعيدًا عن ضباب لندن، سنذهب سويا لقصر جميل في غابة شيروود المسحورة، لسوف نتحدث عن روبن هوود وحكايات غابة شيروود، هل سمعت من قبل عن أصل حكاية بينوكيو ورابونزيل وذات الرداء الأحمر؟

هل تعرف العلاقة بين كليلة ودمنة وحكايات شهرزاد بقصص الأخوين جريم وسيف الملك آرثر؟ أو القصة الحقيقية التي ألهمت أسطورة الجميلة النائمة؟ وما الذي حدث حقًا في رحلة السندباد السابعة؟ آه أرى الفضول في عينيك يا هايد، تعال معي إذن قبل أن تتحول لجيكل، ولنرى سويًا.. كيف بدأ الخيال.

Khaled Amin
Khaled Amin
خالد أمين: كاتب وروائي مصري مهتم بأدب الرعب والتشويق والجريمة. من مواليد القاهرة عام 1989. يعمل كمحاضر أكاديمي في قطاع الجامعة ومدرب شركات خاصة, اهتم بدراسة الأدب الأمريكي والكتابة السينمائية وأدب الرعب والخيال والجريمة, صدر له رواية "هوس" عام 2012, ورواية "الشبيحة" عام 2013, وسلسلة روايات بعنوان "المجهول إكس" يصدر منها عدة أجزاء سنويًا, كما صدر له رواية "هؤلاء الذين عادوا" عام 2018, ورواية "إنهم يأتون ليلًا" عام 2019, "ليلة ظهور القرين", "زائر منتصف الليل" وتعد رواية "وقريبا سيحل الظلام" هي أحدث أعماله الأدبية.
مقالات ذات صلة
- Advertisment -

الأكثر شهرة

احدث التعليقات