الإثنين, يونيو 17, 2024
Dawen APP
الرئيسيةأخبارمعرض المدينة المنورة للكتاب.. نافذة ثقافية جديدة في عالم الكتب

معرض المدينة المنورة للكتاب.. نافذة ثقافية جديدة في عالم الكتب

إسراء إبراهيم

انطلق اليوم معرض المدينة المنورة للكتاب في دورته الثانية، والذي تستمر فعالياته على مدار 10 أيام في الفترة من 18 وحتى 28 مايو الجاري.

فكرة المعرض

كانت هيئة الأدب والنشر والترجمة، أعلنت في أبريل 2022 عن عزمها تنظيم معرض المدينة المنورة للكتاب في نسخته الأولى خلال الفترة من 16 إلى 25 يونيو 2022، وذلك في مركز الملك سلمان الدولي للمؤتمرات. ودعت الهيئة دور النشر المحلية والدولية الراغبة في المشاركة بالمعرض إلى المبادرة بالتسجيل إلكترونيا، والذي استمر لمدة 14 يوما. وجرى الإعداد لإقامة المعرض قبل جائحة فيروس كورونا، وفقا لتصريحات محمد حسن علوان، الرئيس التنفيذي لهيئة الأدب والنشر والترجمة.

جاء تنظيم المعرض ضمن مبادرة “معارض الكتاب” التي تتولى الهيئة تنفيذها ضمن استراتيجيتها الرامية إلى تطوير قطاعاتها الثلاثة، والتي تعمل من خلالها على تنظيم معارض متنوعة للكتاب في مختلف مناطق المملكة، تستقطب لها أفضل دور النشر المحلية والعربية والعالمية، وتُقدّم فيها محتوى مميزاً، ووفق معايير عالية تلبي احتياجات القارئ والزائر والعارض، كما تدعم المبادرة قنوات النشر الحديثة كالكتاب الصوتي والرقمي، إضافة لرعايتها للجوانب الفنية والتقنية المصاحبة لها.

وتهدُف الهيئة تنظيم المعرض إلى تقديم منصة ثقافية تحتفي بصناعة الكتب في المدينة المنورة، وتُسهم في تنمية المهارات القرائية للمجتمع في المدينة وزائريها، إلى جانب زيادة الوعي المعرفي والثقافي، بما يدعم تحقيق الهيئة لمستهدفات رؤية المملكة 2030 المعززة والمحفزة لصناعة الثقافة باعتبارها من مقومات جودة الحياة.

تفاصيل الدورة الأولى

شارك في الدورة الأولى ناشرون من داخل المملكة وخارجها بأكثر من 60 ألف عنوان، وتضمن البرنامج الثقافي ندوات ثقافية وأدبية المتنوعة، وأمسيات شعرية وفنية، ومساحات حوار ومحاضرات التفاعلية، وورش عمل متنوعة في مجالات الفن، والقراءة والكتابة والنشر، وصناعة الكتاب، والترجمة، و42 فعالية في جناح الطفل، وضم البرنامج أكثر من 80 فعالية متنوعة. ومشاركة أكثر من 200 دار نشر من 13 دولةٍ عربية وبرنامجا ثقافيا مصاحبا.

 كما تم تنظيم معرض لميثاق الملك سلمان العمراني، ويسلط الضوء على رؤية خادم الحرمين الشريفين في تجسيد أصالة العمارة، وارتباطها بهوية وطنية أصيلة وحضرية ترتكز على الجذور المحلية والظروف الثقافية والمكانية والاجتماعية والمناخية.

المعرض في دورته الثانية

يشارك في الدورة الثانية من معرض المدينة المنورة للكتاب أكثر من 300 دار نشر محلية وعربية ودولية على مساحةٍ تتجاوز 15 ألف متر مربع.

يتضمن المعرض لهذا العام برنامج ثقافي ثري ما بين جلسات حوارية، وأمسيات شعرية لنخبة من شعراء الشعر النبطي والفصيح، ومسرحيات، ولقاءاتٍ في “حديث الكِتاب” مع المؤلفين المعروفين، إلى جانب منصات توقيع الكتب؛ ليلتقي عبرها الكُتاب بالقُراء، وسيتمكن الزوار فيها من الحصول على إهداءات خاصة، واقتناء الإصدارات الحديثة والمميزة.

بجانب الجلسات الحوارية والتي سيتم فيها مناقشة قضايا معاصرة محلية وعالمية، وتتخللها ندوات ومحاضرات ثقافية، فضلاً عن ورش العمل المخصصة التي ستُثري الملتقي في مختلف الموضوعات.

اهتمام بالصم والبكم.. ومنطقة للطفل

سيتيح المعرض للمرة الأولى، ورش عمل للصم والبكم؛ لتلبية احتياجاتهم والاستفادة من مهاراتهم، وتأهيل المجتمع للتعامل مع هذه الفئة ودعم أولياء أمورهم.

بجانب احتضان المعرض منطقة للطفل تحفل بعشرات الأنشطة الأدبية والثقافية التي تُعزز القدرات الإبداعية لدى الأطفال واليافعين، وتهدف إلى إلهامهم وتنمية حب القراءة والاستطلاع لديهم، وتعزيز الجانب القرائي بطرقٍ حديثة ومبتكرة، وتقوية الثقة بالنفس، متضمنةً جدرانا وألعابا تفاعلية، ومسرحا لقراءة القصة، وعرض مسرحية الدمى والمسابقات الجماعية، ومتاهة تشمل ألغازاً معرفية، وركن “أنا وعائلتي” ليشارك الطفل والديه في حل المسابقات والتحديات، وأركاناً لرواية القصة وصناعتها، إلى جانب ورش عمل تساعدهم على صقل مهاراتهم وتنمية قدراتهم في مجالات التفكير النقدي والإبداعي، ورسوم وتلوين القصة، والتمثيل والأداء المسرحي، والحرف اليدوية كصناعة الكُتب، وفنون إعادة التدوير وغيرهما، وصناعة الشخصيات وتصميمها، والكتابة الأدبية والشعرية، وتنمية مهارات القراءة، وتحسين الخط والكتابة.

مقالات ذات صلة
- Advertisment -

الأكثر شهرة

احدث التعليقات